وزير بلجيكي مهدد بالخروج من الحكومة بعد عرضه اللجوء على الزعيم الانفصالي الكتلوني

Imprimer

بروكسل- بلجيكا (بانا) - يرجح أن يثير كاتب الدولة لشؤون اللجوء والهجرة، تيو فرانكين، بمنحه حق اللجوء السياسي في بلجيكا للزعيم الانفصالي الكتالوني، كارليس بيدجيمونت، أزمة سياسية في بلاده.

 

 

ويجدر التنويه إلى أن كارليس بودجيمونت مهدد في إسبانيا بالسجن لمدة 30 عاما بسبب الخيانة العظمى والتمرد.

 

واختار العضو في التحالف الفلاماندي الجديد, حزب اليمين المعادي للأجانب والانفصالي في بلجيكا، ثيو فرانكين، التعبير بهذه الطريقة عن تضامنه مع رئيس الحزب الاستقلالي الكاتالوني الذي أعلن من جانب واحد استقلال هذه المنطقة من إسبانيا.

 

وهكذا، أثار تيو فرانكين احتجاجات واسعة من لدن الطبقة السياسية وفي الرأي العام، الأمر الذي قد يجبره على الاستقالة.

 

ويعد تيو فرانكين العضو الأشد تعنتا في الحكومة البلجيكية بخصوص ملف المهاجرين وطالبي اللجوء، ومعظمهم من السودانيين والصوماليين.

 

ودعا تيو فرانكين موظفين سودانيين إلى بلجيكا للتعرف على المهاجرين السودانيين التائهين في حديقة ماكسيميلين في بروكسل، بعد أن رفضوا التسجيل كطالبي لجوء، على أمل السفر إلى بريطانيا بعد عبور القناة الإنجليزية في المركبات أو على متن السفن أو بالقطار (يوروستار).

 

 

وقد تم بالفعل إعادة ما يقرب من 50 مهاجرا سودانيا بعد تحديد هوياتهم إلى السودان وفقا لهذه الضوابط.

 

ومن شأن استقالة تيو فرانكين أو عزله من الحكومة أن يحظى بترحيب كبير لدى جمعيات حقوق الإنسان وقطاع عريض جدا من السكان.

 

 

30  2017 21:39:54

 

2017 GABON /INFOSPLUSGABON/IOL//FIN

 

Infosplusgabon/ Copyright ©