Bannière

[ Inscrivez-vous ]

Newsletter, Alertes

الارتياب يلف المشهد السياسي في كينيا بعد فرز الأصوات

Imprimer PDF

 

 

نيروبي- كينيا (بانا) - يستعد الكينيون، اليوم الاثنين، لأسبوع من الارتياب بعد فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم الخميس، وسجلت نسبة مشاركة في حدود 42 في المائة، وفقا للجنة الانتخابية المستقلة التي استندت إلى فرز الأصوات في 266 من الدوائر الانتخابية.

 

 

 

وينتظر إعلان أعضاء اللجنة الانتخابية الذين اجتمعوا عدة أيام للبت في مصير 25 دائرة انتخابية لم ينظم فيها التصويت، لمعرفة ما إذا كانوا سيعلنون اليوم الاثنين، فوز الرئيس المنتهية ولايته، أوهورو كينياتا، في الانتخابات.

 

وقال رئيس اللجنة الانتخابية، وافولا تشيبوكاتى، أمس الاحد، في رده على سؤال عما إذا كان فرز الأصوات جرى بشكل صحيح ولماذا فاقت   الأصوات لصالح كينياتا نسبة المشاركة، "إن العملية التى نقوم بها نزيهة".

 

ويرى الناشط في المجتمع المدني المحلي، ندونغو وايناينا، أن اللجنة الانتخابية رفضت تقديم أرقام محددة لنتائج التصويت الإلكتروني، بينما تبرمج الأجهزة على إعطاء أرقام دقيقة لعدد الناخبين الذين شاركوا في التصويت قبل الفرز.

 

وبعد تصويت يوم الخميس، قال رئيس اللجنة إن نسبة المشاركة بلغت 48 في المائة، ما أحدث ارتباكا.

 

ومع نسبة مشاركة بـ48 في المائة يكون عدد الناخبين 9,1 مليون شخص، وهو رقم مشكوك فيه، حيث أن 40.833 مكتب تصويت ظلت فارغة طوال يوم الخميس 26 اكتوبر.

 

وقال تشيبوكاتي "إن الفريق قدم لمحة عامة بقصد عرض أفضل السيناريوهات"، للدفاع عن التوقعات السابقة بنسبة مشاركة 48 في المائة التي أعلنت فى نهاية الاقتراع.

 

وطبقا لما ذكرته اللجنة فإن 33.140 جهازا لتحديد هويات الناخبين تضمنت قائمة تضم 16 مليون ناخب وتحققت الأجهزة من 40,4 في المائة.

 

وتمثل هذه الأجهزة جزءً من نظام إدارة الانتخابات المندمجة في كينيا لمنع الغش وتشمل التعرف البيومتري على الناخبين.

 

وبحسب رئيس اللجنة الانتخابية، فقبل ساعة من إغلاق مكاتب التصويت، حضر 4.545.458 شخصا فى مراكز الاقتراع وشارك 7.573.903 ناخبين فى الاقتراع، وبلغت نسبة المشاركة 42 في المائة.

 

ويتعين على اللجنة الانتخابية أن تقرر ما إذا كانت ستقوم بإعلان النتائج رغم عدم التصويت في 25 دائرة انتخابية في نيانزا بغرب كينيا.

 

ويتصدر الرئيس كينياتا النتائج بـ7,48 مليون ناخب أي 98,3 فى المائة من الأصوات.

 

ويشترط الدستور إجراء انتخابات في 290 دائرة انتخابية وأن يعلن اسم الفائز بعد فرز النتائج والتحقق منها.

 

وفى وقت سابق، قال حزب المعارضة الرئيسي، التحالف الوطنى العالي (ناس) إنه سيعلن رايلا أودينغا رئيسا إذا أعلن انتخاب الرئيس كينياتا.

 

وعبر رئيس اللجنة الانتخابية عن الرضى لتنظيم الانتخابات بعد "حصوله على إجابات على أسئلته" واعتبر أن الانتخابات جرت بشكل صحيح.

 

30 أكتوبر 2017

2017 GABON /INFOSPLUSGABON/IOL//FIN

 

 

Infosplusgabon/Copyright©

Qui est en ligne!

Nous avons 3022 invités en ligne

Publicité

Liaisons Représentées:

Newsflash

DEPÊCHES